Thursday, 21 April 2011

proposal penelitian skripsi bahasa arab: EFEKTIFITAS HYPNOTEACHING TERHADAP PENGEMBANGAN KEMAMPUAN BAHASA ARAB

الباب الأول

المقدّمة

‌أ. خلفية البحث

التربية هي السعي اوالنشاط الذي يعمل المرأ بمرتب ومخطّط ,بالمقصود تغيير او نشر العمل المراد[1]. كان في تعليم المتعلم طريقة التعليم التي ترتّب جيدا ليواصل المقصود في الدراسة. لانّ الطريقة وسيلة للوصول الى الأغراض الدراسيّة.

في العادة انّ تعليم اللغة العربية صعب ومملّ وكثير من المشكلات . وهناك اثر جديد بأنّ تعليم اللغة العربية مشوق الذهن إن كان يساق بطريقة خاصّة.

الاستراتيجية هي نمط الاختيار للدراسة من الأنشطة لتحقيق الأهداف الفعّالية. وأما الاستراتيجية عند ناناسوجانا هي عمل المدرّسين في الدّراسية اي في تنفيذ خطة عمل التدريس أى جهد المدرّسين في استخدام متغيرات متعدّدة مثل أهداف الدراسية ، والمواد والأساليب والأدوات والتقويم لأجل التأثير على الطلاب لوصول الأهداف المعيّن.[2]

كانت طريقة في تعليم اللغة العربية هي احد الوجهة المهمة لانّ نجاح تعليم اللغة العربية وفشله منظورا على وجهة الطريقة المستعملة عملية التدريس .

امالغرض في تعليم اللغة العربية قد حصل على غرض تعليمه اساسيا. امالغرض العم في تعليمها ليساعد التلاميذ علي فهم القران والحديث كمصادر احكام الإسلام الكتب الدينية والثقافية التي تكتب باللغة العربية والكلام والإنشاء باللغة العربية والإرشاد لمدرّس اللغة العربية ليكون مستعدا بمهنته. والفرض الخاص أن يشجع التلاميذ في الكلام والمطالعة الإنشاء والإملاء والقواعد[3].

والغرض في تطبيق الطريقة لتقض حواعج تعليم اللغة ولا سيما تعليم اللغة العربية. لذلك يجب على كل الأ فراد الدراسية ان يعرف عن اهمية الطريقة كما قال محمود يونس بان الطريقة اهم من المادة [4].

كانت طريقة تعليم اللغة العربية لها دور مهم في عملية التدريس والتعليم . فمهارة التلاميذ سيؤثره على استخدام الطريقة التي تناسب بمقاصد التدريس والتعليم. وحصل الغرض عن التدريس يدل على أن تعليم اللغة يحصل بحصول جيدا. ونمكن علينا أن نعرف حصول التدريس والتعليم من ناحية الإمتحان المناسب بالمقاصد الدراسية[5].

الاكتشاف هو منهج التدريس التي حاولت وضع أساس وينشر الى تفكير العلمية. هذا النهج يصير الطلاب لتعلّم بنفسه ، وتنمية الإبداع في حل المشاكل. وضعت الطلاب بشكل صحي وموضوع الدراسة ، في حين أن المدرّس كدليل والميسر فقط. إذا كان الأسلوب الذي أنشأه المدرّس رتابة دائما ، ليس من غير المألوف للطلاب لتشعر الملل بالتعلم[6].

ولترقية مهارة الكتابة الطلاب ، اختار الكاتب باستخدام أساليب الإكتشاف ، وهو أحد الأساليب لتدريب الفضول الطلاب في الرد على الدروس التي تتعلق المادة اليوم.

ولذلك، ارادت الباحثة ان تبحث هذا البحث تحت الموضوع "فعّالية تطبيق طريقة الإكتشاف Inquiry)) لترقية مهارة الكتابة في تعليم اللغة العربية فصل الثامن بمدرسة المتوسطة هاشم أشعارى تاواعسارى كيجافانان كيمفول فاسورووان".

‌ب. قضايا البحث

واما القضايا المتعلقة التي تبحث عنها الباحثة فهي :

1. كيف طريقة تعليم الكلم في تعليم اللغة العربية في فصل الثامن بالمدرسة المتوسّطة فتح الهدى فنفنجان كليتد بجانجري

2. كيف استخدام الطريقة التنويم المغناطيسي(hypnoteaching) في تعليم اللغة العربية فصل الثامن بالمدرسة المتوسطة الإسلامية فتح الهدى فنفنجان كليتد بجانجري.

3. كيف فعّالية تطبيق الطريقة التنويم المغناطيسي(hypnoteaching) لترقية مهارة الكلم في تعليم اللغة العربية فصل الثامن بمدرسة المتوسطة الإسلامية فتح الهدى فنفنجان كليتد بجانجري.

‌ج. اهداف البحث

1. لمعرفة طريقة تعليم الكلم في تعليم اللغة العربية في فصل الثامن بالمدرسة المتوسطة الإسلامية فتح الهدى فنفنجان كليتد بجانجري.

2. لمعرفة استخدام الطريقة التنويم المغناطيسي في تعليم اللغة العربية فصل الثامن بالمدرسة المتوسطة الإسلامية فتح الهدى فنفنجان كليتد بجانجري.

3. لمعرفة فعّالية تطبيق الطريقة التنويم المغناطيسي(hypnoteaching) لترقية مهارة الكلم في تعليم اللغة العربية فصل الثامن بالمدرسة المتوسّطة الإسلامية فتح الهدى فنفنجان كليتد بجانجري.

‌د. منافع البحث

بهذاالبحث العلم ارادت الباحثة ان يكون نافعا كما يلي :

1. للباحثة نفسها خاصة وعموم لكل قارء هذا البحث العلم حيث توسعت تعمتت المعلومات والمدارك في هذه الحياة التربوية .

2. ليزيد وجودالكتب عما يتعلق بتعليم اللغة العربية وطريقة واسالبة التي يجب ان يدرس وينمي .

3. للكاتب باعتباره اضافة الى الافكار حول مختلف النماذج وكيفية استخدام استراتيجية ، لا سيما فيما يتعلق نموذج استراتيجيات التعلم التنويم المغناطيسي(hypnoteaching) .

4. كما ينظر للمدرسين ، وخاصة لمدرّس اللغة العربية في استخدام الإستراتيجيات التعلم اللغة العربية.

‌ه. توضيح بعض المصطلحات

ارادت الباحثة عرض بعض المصطلحات في موضع هذا البحث ابتعادا عن وقوع الخطاء وسؤ الفهم لما ورد في هذا البحث العالى :

· فعّالية : هي وجود فعال أو تأثير أو عاقبة أو إنطباع[7]. فعّالية هي موافق باهدافها[8], والمقصود بالفعّالية في هذا البحث هي وجود أثر تطبيق طريقة التنويم المغناطيسي(hypnoteaching) لترقية مهارة الكلم.

· التطبيق : بشأن تثبيت أو فرض أو الممارسة. [9]ويشار إليه هنا هو تطبيق طريقة لمعرفة ما يعني الاستفسار في ترقية مهارة الكلم الصف الثامن.

· طريقة الإكتشاف (البحث عن المعرفة التي ما يرغبه): احدى الطرائق التعليمية التي كانت حصائصها عقود الأعمال الدراسية التي كاف ضبطها عملية التفكير الخاطر والتحليل للإحادة والبحث عن اجابة السؤال [10]

· ترقيه : من رقّي اى رفع وصعد شي كلمه[11].

· مهارة الكتابة : قدرةالدراسين علي كتابة صحيحة إملائيا وإجادة الخطّ وقدرتهم على التعبير عما لديهم من افكار في وضوح ودقّة[12].ويقصد في هذا البحث هو المهارة الكتابة التحريرية وتسم ايضا بالإنشاء التحريري.

‌و. فروض البحث

فروض البحث يعنى اجابة مؤقة على مسالة البحث التي كون حجة من جميع البيانات. فروض البحث نوعان، هما الفروض البدلية و الفروض الصفرية

‌أ. الفروض البدلية (Ha)

هي توضح وجود فعالية بين تطبيق طريقة التنويم المغناطيسي(hypnoteaching) (Variable X) مهارة الكلم(Variable Y) في فصل الثامن في تعليم اللغة العربية .

بالتعابر : اذا كان طريقة التنويم المغناطيسي(hypnoteaching) ما قد كاف , فمهارة الكلم الطلاب في فصل الثامن في تعليم اللغة العربيةكافية .

‌ب. الفروض الصفرية (Ho)

هي توضح وجود علاقة بين طريقة التنويم المغناطيسي(hypnoteaching) (Variabel X) وترقية مهارة الكلم( Variabel Y ) الطلاب في فصل الثامن . فى تعليم اللغة العربية.

بالتعابير : اذا كان هذه الطريقة ليس لها كافية, فمهارة الكلم الطلاب في الفصل الثامن في تعليم اللغة العربية ,فستكون غير فعالية.

‌ز. طريقة البحث

‌أ. نوع البحث

اما طريقة البحث التي استخدمتها الباحثة هي الطريقة الكمية كما عرفنا ان طريقة البحث ينقسم الى قسمين هما الطريقة الكيفية(Kualitatif) والطريقة الكمية (Kuantitatif)، وهي ما يكثر مطالبة الاستعمال الرقمية من جمع الحقائق وتحليل ؤ وعرض حصول البيانات[13].

‌ب. مجتمع البحث (Populasi)

والمراد بالمجتمع البحث , هو جمع من الأفراد , او الاشياء التي تصف بما يصفه [14]. وزاد سوهارسيمي اريكونطا بان الافراد اوالأشخاص والأشياء التي تكون في موضوع البحث.

اما مجتمع البحث في هذا البحث هو جميع التلاميذ في المدرسة المتوسطة الإسلامية فتح الهدى فنفنجان كليتد بجانجري.

‌ج. عينة البحث (Sampel)

المراد بعينة البحث هو تمثيل مجتمع البحث الاصلى [15]. واما عينة البحث في هذا البحث هو جميع الطلاب في فصل الثامن بالمدرسة المتوسطة الاسلامية فتح الهدى فنفنجان كليتد بجانجري. وهي "42 " تلميذا. فطريقة اخذ العينة في هذا البحث هو Sampel jenuh.

‌ح. طريقة جمع البيانات

لجمع البيانات المتعلقة بما تحتاج اليها الباحثة في كتابة هذا البحث لاستعمل طريقة و احدة بل تستعمل طرائق مواقف بمجتمع البحث كما يلى:

1. طريقة المقابلة (Interview)

هي عملية الأسئلة والاجابة باللسان بحيث يتقابل الشخصان او اكثر تقابلا وتواجها جسميا وينظر احدهما وجه الاخر ويسمع باذنيه وهي الة لجمع الحقائق الاجتماعية خفية او جلية [16].

استخدامت الباحثة هذه الطريقة لنيل البيانات الذي يحتاج يقابل ان يحل المسألة ولمعرفة مادة اللغة العربية والمحة المدرسة والوقت التعليم .

2. طريقة الملاحظة (Observasi)

وهي وسيلة في اكتساب الخبرات والمعلومات من خلال ما يشهد أويسمع عنه [17]. اى لمعرفة سلوق الشخص كالوقيعة الفعلية حيث ينظر السلوق عملية . وكذلك لا عرض تصوير الحياة الإجتماعية [18].

تستعمل الملاحظة إن لم يكن البيانات كثيرة حيث يكون المسألة مقتفية والملاحظة اما أن يكون الباحثة مشتركة في هذه المسألة او غير مشتركة[19].

استخدمت الباحثة هذه الطريقة لمعرفة عملية تعليم ولمعرفة تطبيق الإكتشاف في المدرسة المتوسطة الاسلامية فتح الهدى فنفنجان كليتد بجانجري.

3. طريقة الاستبيانات (Angket)

هي طريقة لتقديم الأسئلة المكتوبة المستعملة لحصول اجابة المستحبين[20]. عملت الباحثة هذه الطريقة لمعرفة تأثير تطبيق الطريقة الإكتشاف في المدرسة المتوسطة الاسلامية فتح الهدى فنفنجان كليتد بجانجري.

4. طريقة الوثائق ( Dokumenter )

هي طريقة جمع البيانات مصدرها المكتبة والكتب والمجلات والحكايات وغيرها [21]. استخدمت الباحثة هذه الطريقة لمعرفة تطبيق طريقة الإكتشاف في المدرسة المتوسطة الاسلامية فتح الهدى فنفنجان كليتد بجانجري.

5. طريقة الاختبار (Tes)

في هذا البحث استخدمت الباحثة الطريقة الاختبار من المدرس . ولم يمتحن مرة كثيرة حتى لا تعرف عيوبة ومميزانه [22]. استخدمت الباحثة هذه الطريقة لمعرفة كفاءة الطلاب في تعليم الكتابة .

‌ط. طريقة تحليل البيانات

بعد نيل البيانات من المتغيرين تطبيق الطريقة " الإكتشاف Inquiry في تعليم اللّغة العربية (x ) لترقية مهارة الكتابة ( y ) بطريقة تقسيم الملاحظة , المقابلة , الوثائق أو الكتاب , الاستبيانات , الإختبار . فتحلل الباحثة البيانات بطريقة البحث الكمية وهي طريقة البحث التي تستخدم الأرقام الإحصائية في تقديم البيانات وتحليلها .

أما الرمز التي تستعملها الباحثة فيما يلى :

أ‌. رمز المأوية (Prosentase)

رموز المأوية (P) لتحليل البيانات عن عملية التعليم اللغة العربية في مدرسة التي حصلت عليها الباحثة بطريقة الاستبيانات وهي :

X 100 %

P =

(F) تكرير الأجوبة

(N) عدد المستجبين

أمّا التفسير والتعيين في تحليل البيانات المجموعة وتحقيق الإفتراض العلمي, فيستعمل الباحثة المقدار الذي قدمته سوهارسيمي أريكونطا فيما يلي:[23]

%100 - %76

%75 - %56

%55 - %40

%39 - %10

جيد

مقبولا

ناقصا

قبيحا

ب- رمز المقارنة (Tes “t”)

رمز المقارنة يسمى أيضا "Tes t"تستخدم الباحثة هذا الرّمز لنيل المعرفة عن مقارنة الوصول الى كفائة الطلاّب بين الفرقة التّجربيّة والفرقة الضّبطيّة فى تدريس الكتابة. إذا بعد التحليل يوجد الفرق بين الوصول الى كفائة الطلاّب للفرقة التجربيّة و للفرقة الضبطيّة فهذا يدلّ على أنّ الفرضية الصفريّة (H0) مردودة, بمعنى وجود فعالية بين إستخدام طريقة " الإكتشاف " و الوصول الى كفائة الطلاّب في تدريس الكتابة بمدرسة المتوسّطة الإسلامية هاشم أشعارى تاواعسارى كيجافانان كيمفول فاسورووان, أو بالعكس إذا بعد التحليل لا يوجد الفرق بين الوصول الى كفائة الطلاّب للفرقة التجربيّة و للفرقة الضبطيّة فهذا يدلّ على أنّ الفرضيّة الصفريّة (H0) مقبولة, بمعنى ليس هناك فعالية بين إستخدام طريقة " الإكتشاف " و الوصول الى كفائة الطلاّب في تدريس الكتابة بمدرسة المتوسّطة الإسلامية هاشم أشعارى تاواعسارى كيجافانان كيمفول فاسورووان .

إنّ عينة هذا البحث العلمي تعد العينة الكبيرة أو أكثر من ثلاثين. وفي هذا البحث ما فيه إرتباط بين المتغير(x) والمتغير(y) , لأنّ هذا البحث العلمي يستعمل فرقتين أو مصدرين. يقال "هناك إرتباط بين المتغيرين" إذا النتيجة التي نحصل عليها من المصدر الثابت أو سواء.[24]

وأمّا رمز المقارنة (Tes “t”) للعينتين الكبيرين وإرتباطا بينهما, فيستعمل رمز فيما يلى:

البيان:

t0 = المقارنة

M = المتوسّط(Mean) من المتغيّر X (Variabel X).

M2 = المتوسّط(Mean) من المتغيّر Y (Variabel Y).

وأمّا رمز (Mean) M1 :

M1

=

=

مجموع النتيجة من المتغيّر X

N

=

عدد المستجيبين من المتغيّر X

وأمّا رمز M2

M2

=

=

مجموع النتيجة من المتغيّر y

N

=

عدد المستجيبين من المتغيّرy

Deviasi Standar Variabel I

SD1

=

X

=

انحراف النتيجة (Deviasi skor) من المتغيّر x

N

=

عدد المستجيبين من المتغيّرx

Deviasi Standar Variabel II

SD2

=

Y

=

انحراف النتيجة (Deviasi skor) من المتغيّر y

N

=

عدد المستجيبين من المتغيّرy

Variabel 1 Standart Error Mean

l 2Mean Variabe Error Standart

Standart Error Perbedaan Mean Variabel I dan Mean Variabel II

29

[25]

‌ي. خطة البحث

ولقد وضعت الباحثة البحث تحت الموضوع " تطبيق طريقة الإكتشاف في تعليم اللّغة العربيّة في ترقية مهارة الكتابة . في مدرسة المتوسطة الاسلامية هاشم أشعارى تاواعسارى كيجافانان كيمفول فاسورووان . وحاولت الباحثة خطّة البحث كما يلي:

الباب الأوّل : يحتوي هذا الباب على : مقدّمة, فيها خلفية البحث وقضايا البحث وأهداف البحث ومنافع البحث وتوضيح بعض المصطلحات وفروض البحث وطريقة البحث وطريقة جمع البيانات وطريقة تحليل البيانات وبحوث السابفة وخطة البحث. و هذا الباب مهمّ لأنه سيكون وسيلة لفهم الموضوعات التالية.

الباب الثاني : دراست نظرية ,قسمت الباحثة هذا الباب الى ثلاثة فصول.

الفصل الأول يبحث عن مفهوم الطريقة الذي يستمل على تعريف الطريقة الإكتشاف وخصائصه , واضعاف هذه الطريقة وخطوات تطبيق طريقة الإكتشاف واهداف هذه الطريقة في تعليم اللغة العربية .

والفصل الثاني يبحث عن مهارة الكتابة اى يبحث عن تعريف مهارة الكتابة وأنواعه واهمية الكتابة واهدافها ثم الكتابة التحريرية وتدريسه . والفصل الثالث يبحث عن فعالية تطبيق طريقة اللإكتشاف في ترقية المهارة الكتابة .اى الكتابة التحريرية.

الباب الثالث : دراسة ميدانية ودراسة تحليلية, قسمت الباحثة هذا الباب الى فصلين.

الفصل الاول : دراسة ميدانية. يبحث عن لمحة المدرسة المتوسطة الاسلامية هاشم أشعارى تاواعسارى كيجافانان كيمفول فاسورووان. التى تستمل على تاريخ تأسيس المدرسة المتوسطة الاسلامية هاشم أشعارى تاواعسارى كيجافانان كيمفول فاسورووان. والموقع الجغراف المدرسة المتوسطة الاسلامية هاشم أشعارى تاواعسارى كيجافانان كيمفول فاسورووان. وحالة المدرسة المتوسطة الاسلامية هاشم أشعارى تاواعسارى كيجافانان كيمفول فاسورووان. ولرؤية والمهمة,وتدريس اللغة العربية في هذه المدرسة.

تبحث الفصل الثاني عرض البيانات وتحليلها . أى تدريس الكتابة في تعليم اللغة العربية فصل الثامن بمدرسة المتوسطة الإسلامية هاشم أشعارى كيجافانان كمفول فاسورووان, وتطبيق طريقة الإكتشاف في تعليم اللغة العربية فصل الثامن بمدرسة المتوسطة الإسلامية هاشم أشعارى كيجافانان كمفول فاسورووان ,والأخير فعالية تطبيق طريقة الإكتشاف في تعليم اللغة العربية لترقية مهارة الكتابة التحريرية للطلاب الفصل الثامن بمدرسة المتوسطة الإسلامية هاشم أشعارى كيجافانان كمفول فاسورووان.

الباب الرابع فيه الاختتام, يبحث عن الخلاصة والاقتراحات.



[1] يترجم من Nasution, Didaktik Azas –Azas Mengajar , (Jakarta: Bumi Aksara), h. 34

[2] يترجم من

Ahmad Sabri , Strategi Belajar Mengajar Dan Mikro Teaching, (Ciputat:Quantum Teaching), h. 2

[3] يترجم من

Tayar Yusuf, Syaiful Anwar , Methodologi Pengajaran Agama Dan Bahasa Arab, (Jakarta : Raja Grafindo ,1992) , h.189

[4] يترجم من

Dr. Azhar Arsyad , Bahasa Arab Dan Metode Pengajarannya, (Yogyakarta: Pustaka Belajar), h. 66

[5] يترجم من

Syauful Bahri Djamarah, Azwan Zaim, Strategi Belajar Mengajar, (Jakarta:Rineka Cipta, 2006), h.3-4

[6] يترجم من

Ahmad Sabri , Strategi Belajar Mengajar.............,h.32

[7] يترجم من

WJS.Purwadarminto , Kamus Umum Bahasa Indonesia,(Jakarta: Pustaka ,1985), h.266

[8] فؤاد نعمة ,ملحص فواعد اللغة العربية الجزء الثاني (بيروت دار الثاني الإسلامية), 43

[9] يترجم من Purwo Darminto, Kamus Besar Bahasa Indonesia, (Jakarta: Balai Pustaka,1993), h.1059

[10] يترجم من

Wina Sanjaya, Strategi Pembelajaran, (Jakarta: Kencana Prenada Media Group, 2007), h. 194

[11] اويس معلوف ,المنحد في اللغة والاعلام , بيروت , المكتبة الشرقية , ص . 276

رشدي احمد طعيمة, تعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها مناهجة راساليبه,(مصر,ايسيكو,1989)21 [12]

[13] يترجم من

Suharsimi Arikunto , Prosedur Penelitian Suatu Pendekatan Praktek, (Jakarta: PT Rineka Cipta, 2006) , h.130

[14] يترجم من

Yayan Riyanto , Metodologi Penelitian Pendidikan Kualitatif dan Kuantitatif, h. 50

[16] يترجم من

Sutrisno Hadi , Methode Research II , (Yogyakarta : Andi Offset,1991), h.192

[17]يترجم من

James A Blak , Dean J Campion, Metode Dan Masalah Penelitian Sosial

[18]يترجم من

Ibid., h. 287

[19] يترجم من

Prof Nasution, Metodologi ..............., h. 107

[20] يترجم من

Suharsimi Arikunto, Prosedur Penelitian..............., h. 224

[21] يترجم من

Sutristo Hadi , Methode Research II ......... h. 192

[22] يترجم من

Suharsimi Arikunto, Prosedur........ h. 224

[23] يترجم من المرجع السابق,

Suharsimi Arikunto, Prosedur…..........h. 246.

[24] يترجم من

Anas Sudjiono, Pengantar Statistik Pendidikan, (Jakarta: PT. Raja Grafindo Persada, 1996), hal. 297

[25] يترجم من

Anas Sudjiono, Pengantar Statistik Pendidikan, (Jakarta: PT. Raja Grafindo Persada, 1996), h:325